Google+ Followers

Saturday, March 30, 2013

أهواك

أهواك


جئت لأقول بقلبي كم أن الشوق يقهر،
كم أن البعد يجرح،
حاولت بعد رحيلك أن أجعل أحلامي تسهر،
أن أجعل كلماتي تفرح،
لم أعرف بعدك كيف أبني سور مدينتي المقهقر،
كيف أعود الى المسرح،
لم تعد الأدوار تلائم جسدي المدمر،
إلا دور الجندي المسرّح...

مازلت أراك ترحل...
أعد خطواتك، ألملم بقايا ظلك
وأحمل أخبارك فوق كتفي المثقل.
أصوّر ضحكاتك، أضعها فوق شفاهي فتذبل.
أنقلنا الى عالم خيالي فأراك فيه تقتل،
أما في عالم الواقع مازلت أراك ترحل...

جعلت النسيان عدوّي كي لا أنساك،
صاحبت الوهم لأتوهم رؤياك،
تراني كتلميذ يذاكر كلماتك، يدرس أفكارك،
يحفظ تعابيرك، يرسم حركاتك،
ليبقي ذكراك...
لكي لا يفقد بين أوراق الحياة متعة لقياك،
ولا ينسى عند غروب الشمس كيف تبرق عيناك،
لكي لا يغطي الثلج آثار خطاك
ولا يمضي العمر وينسى كم يهواك
لن أنسى أن أهواك، كم أهواك








No comments:

Post a Comment