Google+ Followers

Saturday, October 17, 2015

شوق

شوق لعينيك يجتاح كياني،

يغزل قُوته من خيطان وجداني،

يُحوّل رؤياك أمنية، بل كل الأماني

يضرب بلوعته أسواري وبنياني،

أفقد في عذاباته ماضيَّ وعنواني،

ألقى نفسي ماسكاً أذيال عطرك

لأجد مرسى بين شاطئك وخلجاني...

فؤادي يتوق لقلب عذب كنسيم نيسان

فلمسة يدك يا قدري تختصر كل المعاني... 

#شوق #شعر #نثر #لبنان #بيروت #حب

1 comment: